دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
osama
 
mohamed nasr
 
مرزوق
 

المواضيع الأخيرة
» اسباب الثورة التونيسية
الأحد مارس 06, 2011 11:52 am من طرف Admin

» لثورة التونسية قيد الاستهداف .. فهل ينجح الشباب التونسي في حمايتها
الأحد مارس 06, 2011 11:49 am من طرف Admin

» الثوره التونيسيه او ثورة الاحرار او احتجاجات تونس 2010-
الأحد مارس 06, 2011 11:44 am من طرف Admin

» صحفيه : واشنطن بوست وما نقلته عن ثورة 25 يناير
السبت فبراير 19, 2011 3:15 pm من طرف Admin

» نظام التعليم فى مصر
الجمعة فبراير 18, 2011 3:55 pm من طرف Admin

» تغطية لاحداث الثورة البحرينية
الجمعة فبراير 18, 2011 12:20 pm من طرف Admin

» صور الثورة الجزائرية
الجمعة فبراير 18, 2011 12:11 pm من طرف Admin

» الثورة التونيسية بين مخالب الذئاب
الجمعة فبراير 18, 2011 5:30 am من طرف Admin

» شكر خاص .............................................................
الخميس فبراير 17, 2011 5:22 pm من طرف osama


الثورة التونيسية بين مخالب الذئاب

اذهب الى الأسفل

الثورة التونيسية بين مخالب الذئاب

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة فبراير 18, 2011 5:30 am

تتزايد المخاوف في الأيام الأخيرة من المناورات والمشاورات والاتفاقيات والمفاوضات التي تجري في الغرف المغلقة وفي قصر الحكومة بالعاصمة تونس بين بقايا النظام السابق وبعض قادة المعارضة وأفراد من النخبة التونسية. ففي الوقت الذي تواصل فيه قوافل التحرير اعتصاماتها ومحاصرة قصر الحكومة في تونس العاصمة وتحذر النخبة وقادة المعارضة من سرقة الثورة والقفز على مطالب الشارع التونسي، تجري المشاورات والمناورات المكثفة بين الحكومة الانتقالية وبعض رموز المعارضة والمستقلين، بينما تواصل الجماهير التونسية تظاهراتها مطالبة بإقالة الحكومة وإبعاد جميع رموز النظام السابق. أما قوافل التحرير التي وصلت بالآلاف من كل مدن تونس فقد نصبت الخيام بجوار سور وزارة المالية المقابل لقصر الحكومة وصور الشهداء بالعشرات والمئات تحلق فوق الهتافات المدوية بإتاحة الفرصة للشعب التونسي ليحكم نفسه بنفسه وتحذر من المتاجرة بدماء شهدائه.

ما يجري حاليا من مفاوضات بين الحكومة الحالية وقوى المعارضة على المستوى الداخلي، وتدخل فرنسا والولايات المتحدة في شؤون تونس حسب المراقبين، دفع المتظاهرين إلى التحذير من سرقة الثورة. وبدأت الاتهامات توجه إلى معارضة الخارج بأنها لم تشارك في أي شيء وبالتالي عليها أن تحترم الشارع التونسي وألا تتاجر بدمائه. كما توجه الانتقادات إلى معارضة الداخل بالتواطؤ مع النظام السابق وبأنها كانت شكلا من أشكال التجميل له، ولم تكن تعلم بأي شيء أو تتابع هموم الشعب التونسي أو تسانده وتدعمه.
لقد أصبحت تحركات ما يسمى بالمعارضة في الخارج والداخل تشكل خطرا على الثورة وعبأ عليها، إذا يتعجل قادتها للحصول على نصيبهم من الكعكة التي صنعتها دماء الشهداء التونسيين البسطاء في جميع مدن تونس. وبالتالي بدأ قادة المعارضة "الكرتونية"، كما يصفها التونسيون أنفسهم في الشوارع، بالضغط على المتظاهرين لكي يمنحوها الشرعية للتفاوض مع بقايا النظام السابق وإلا فقد تبدأ المعارضة بالعمل ضد الثورة والمتظاهرين.

المخاوف تتزايد من قفز الجيش على السلطة، وخاصة بعد أن حذر قائد أركان الجيش التونسي الجنرال رشيد عمار، الذي رفض دعم حملة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ضد المحتجين، من أن وجود فراغ سياسي من شأنه أن يعيد الدكتاتورية. وقال إنه سيدافع عن الثورة، وسيكون هو شخصيا الضامن لها. هذه التصريحات أثارت مخاوف الكثيرين، بينما تطالب بعض أطراف المعارضة بتشكيل جبهة إنقاذ، ما يزيد تلك المخاوف، لأن ذلك من شأنه تعطيل العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ والأحكام العرفية وهذا هو أسهل وأقصر طريق للجيش نحو اعتلاء السلطة.

بعش أطراف المعارضة الأخرى، والتي ارتبطت بالنظام السابق في مراحل معينة، رفضت تحويل تونس إلى دولة برلمانية، معتبرة أن هذا النظام فوضوي. كما رفضت إمكانية إجراء استفتاء على تغيير الدستور، ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية. وفضلت هذه الأطراف إجراء انتخابات رئاسية في البداية، الأمر الذي فسره الكثيرون بأنه محاولة من هذه الأطراف للالتفاف على الثورة والتعجل في الحصول على ثمن دماء الشهداء.

يتزامن كل ذلك مع الزيارة الخاطفة ونصف المعلنة التي قام بها مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية جيف فيلتمان إلى تونس ولقائه بوزير خارجية النظام السابق كامل مرجان. لقد قال جيف فيلتمان إن "الولايات المتحدة سمعت صوت الشعب التونسي ومستعدة لدعم انتقاله إلى انتخابات حرة". وصل فيلتمان إلى العاصمة تونس يوم الاثنين الماضي واجتمع مع مسؤولين كثيرين غالبيتهم من النظام السابق، وأشار إلى استعداد واشنطن لبحث خطط الاصلاحات الديمقراطية والانتخابات. وأكد فيلتمان أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم أي دعم يكون مناسبا أو مطلوبا".

لقد جاء المبعوث الأمريكي ليتحدث عن الثورة مع أعوان النظام السابق ويمارس بعض الضغوط على المعارضة المستعدة أصلا للتخلي عن أي شيء مقابل نصيبها من الكعكة. ورأى مراقبون أن الولايات المتحدة لن تترك فرنسا تستأثر بمفردها بترتيب البيت التونسي. بينما المخاوف تتزايد في الشارع التونسي من عودة رشيد الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي من لندن. واتضح أن الشارع التونسي لا يرحب كثيرا بعودة الغنوشي. هذا في الوقت الذي لا يزال فيه محمد الغنوشي يتشبث بالسلطة في قصر الحكومة ويقوم بلقاءات مشبوهة بأطراف المعارضة وبشخصيات مستقلة لم تكن فاعلة في الشارع التونسي في مرحلة القمع السابقة.

لقد تمكن الشارع التونسي من إجبار واشنطن على الاعتراف بثورته بعد أن انتقدت الولايات المتحدة ما يجري في تونس واعتبرت الإطاحة بالنظام السابق خطوة غير شرعية. ولكن الإدارة الأمريكية لن تترك الشعب التونسي ولا الثورة. ومن ثم حذرت بعض لجان المظاهرات من أي تلاعبات أمريكية واستغلال للأوضاع قد تثير شقاقا في الشارع التونسي. وهذا بالفعل ما بدأ يظهر في صفوف الاتحاد العام التونسي للشغل الذي يعتبر أكبر وأقوى تجمع نقابي عربي بما له من تاريخ ونضال ووقفات مشرفة في تاريخ تونس وتاريخ النقابات العربية.

إن جميع الأطراف: معارضة الخارج ومعارضة الداخل وبقايا النظام السابق وبعض مبعوثي الدول الأجنبية وسفرائها، يتشاورون ويتفاوضون خلف الأبواب الموصدة، بينما ميليشيات النظام السابق تتجول بين الناس في المظاهرات. هناك مخاوف من أحداث جديدة قد تقوم بها هذه الميليشيات. بينما قادة المعارضة غائبين تماما عن الشارع، ولم يحاول أي منهم النزول إلى المظاهرات وتقديم مقترحات بتشكيل لجان ثورية من بين المتظاهرين لقيادة حركة الشارع. من الواضح أن قادة المعارضة يراهنون على أن يطلبهم الشارع بنفسه بعد أن قام هو بكل شيء وإلا فسوف يتركونه في مهب الريح لتتشت صفوفه في حال طالت فترة المظاهرات بدون تنظيم لها ولمطالبها وانعدام بلورة المطالب وطرح البدائل الواقعية لإدارة شؤون البلاد.
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 14/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thawra.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى