دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
osama
 
mohamed nasr
 
مرزوق
 

المواضيع الأخيرة
» اسباب الثورة التونيسية
الأحد مارس 06, 2011 11:52 am من طرف Admin

» لثورة التونسية قيد الاستهداف .. فهل ينجح الشباب التونسي في حمايتها
الأحد مارس 06, 2011 11:49 am من طرف Admin

» الثوره التونيسيه او ثورة الاحرار او احتجاجات تونس 2010-
الأحد مارس 06, 2011 11:44 am من طرف Admin

» صحفيه : واشنطن بوست وما نقلته عن ثورة 25 يناير
السبت فبراير 19, 2011 3:15 pm من طرف Admin

» نظام التعليم فى مصر
الجمعة فبراير 18, 2011 3:55 pm من طرف Admin

» تغطية لاحداث الثورة البحرينية
الجمعة فبراير 18, 2011 12:20 pm من طرف Admin

» صور الثورة الجزائرية
الجمعة فبراير 18, 2011 12:11 pm من طرف Admin

» الثورة التونيسية بين مخالب الذئاب
الجمعة فبراير 18, 2011 5:30 am من طرف Admin

» شكر خاص .............................................................
الخميس فبراير 17, 2011 5:22 pm من طرف osama


انا مصرى ... انا افتخر

اذهب الى الأسفل

انا مصرى ... انا افتخر

مُساهمة من طرف mohamed nasr في الخميس فبراير 17, 2011 2:29 pm

يبدو أن المنطقة العربية لا تزال في موعد مع المزيد من الثورات، فها هي مصر -بعد تونس- قد انتفضت على الحكم الشمولي الغاشم الذي يمثله النظام الحالي، الذي كبت الحريات، ومنع من إقامة الشعائر، ومارس الإرهاب والاستبداد على جميع أفراد الدولة، بدءًا من المواطن البسيط وانتهاءً بالمثقفين وأساتذة الجامعات، فضلاً عن عمالته الظاهرة لواشنطن وتل أبيب، ورعايته الدائمة والمستمرة منذ توليه حكم مصر لمصالح الصهيونية العالمية وتكريس الوجود الإسرائيلي في المنطقة العربية والإسلامية، وهذا غيض من فيض مساوئ هذا النظام الفرعوني الذي حكم مصر بالحديد والنار لمدة ثلاثين عامًا، لم يذق فيها المصريون طعم الراحة والرفاهية.


لقد أثبت المصريون خلال الأسبوعين الماضيين أن خيرًا كثيرًا لا يزال في هذه الأمة، فالشهداء الذين سقطوا ضحايا تدخل الأمن والبلطجية لفض التظاهرات والاعتصامات في ميدان التحرير بالقاهرة وغيره من ميادين محافظات مصر برهنوا للعالم كم هي رخيصة تلك الأنفس في سبيل رفع الظلم عن البشر، ونيل الحرية والكرامة الإنسانية التي انتهكت طيلة العقود الماضية، وبرهنوا للأمة بأسرها أنها لا تزال حية تنبض، فإن كان الطغيان والاستبداد قد كبتها وخنق مقدراتها وإمكاناتها إلا أن للصبر حدودًا، فالأنفس البشرية بما حباها الله تعالى من قدرة على التصبر يأتي عليها وقت يطفح فيه كيلها، ويغلي فيه دماغها، فتنفجر أول ما تنفجر في كابتها؛ ذلك الذي تجرد من كل معاني الإنسانية والمروءة العربية الأصيلة، ليسجن من شاء، ويقتل من شاء، ويعطي من شاء، ويمنع من شاء، دون أي اعتبار لحقوق واجبة النفاذ سيسأله الله تعالى عنها: منعها أم أداها
!!

avatar
mohamed nasr
مشرف عام على المنتدى
مشرف عام على المنتدى

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 15/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى